منتديات الاسرار المخفية والعلوم الجفرية للشيخ عبد الامير البديري
مرحبا بكم زائرينا الكرام في منتدى الاسرار المخفية للشيخ عبدالامير البديري فأهلا وسهلا بكم ان كنت زائرا يرجى التسجيل لكي تتصفح المنتدى تحياتي لكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

قائمة اسماء المشرفين
قائمة اسماء المشرفين 1-( المشرف العام للمنتدى (يامهدي
المراقبين
اسماء المراقبين 1- ابو شامة 2- samir 3-call my name
المواضيع الأخيرة
» القبول الطاعة التسخير لقضاء الحاجة و لو من العدو مجربة
الجمعة ديسمبر 07, 2018 9:33 pm من طرف ام احمد علي

» طلسم محبه لاينام صاحبه
الأحد نوفمبر 18, 2018 8:37 pm من طرف fatima0

» عاء عظيم للامان من العوارض وللمحبة والقبول
الخميس أكتوبر 25, 2018 8:33 pm من طرف ام احمد علي

» لزيادة الرزق
الإثنين أكتوبر 22, 2018 9:57 pm من طرف ام احمد علي

» فضائل اية الكرسي
الإثنين أكتوبر 22, 2018 9:49 pm من طرف ام احمد علي

» مساكن الجن
الإثنين أكتوبر 22, 2018 9:30 pm من طرف ام احمد علي

» اسرع طريقه لعقد لسان شخص وابعاد شره عنك
الإثنين أكتوبر 22, 2018 8:46 pm من طرف ام احمد علي

» أغرب قصص الجن
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 8:41 pm من طرف saassougui

» قصه حقيقيه
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 8:36 pm من طرف saassougui

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 46 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 46 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 373 بتاريخ الأربعاء أكتوبر 19, 2016 12:01 am
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير العام - 7154
 
المشرف العام samir - 1746
 
المشرفة البراءة - 1213
 
بسمتى - 922
 
rayan - 781
 
يامهدي - 745
 
المراقب العام محسن - 709
 
الملاك الحالم - 624
 
المشرفة كوكه - 601
 
المشرفة السّنبلة - 451
 

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 6390 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو سرى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 32627 مساهمة في هذا المنتدى في 7150 موضوع

تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

اذهب الى الأسفل

اعلان تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف ابوسارة في الخميس نوفمبر 13, 2014 11:10 am








تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

.........

دخل الصحفي زكرياء في حالة من التوهان و الحيرة .. فهو الشخص الذى لا يقتنع بفكرة وجود الجن اصلا و لا يقتنع بالشيوخ و لا بالسحر و يعتبر الأمر فقط مجرد ضحك على ذقون الاغبياء من الناس ..

اليوم هو ايضا يسقط فريسة لعالم حفي و مجهول .. عالم تختلط فيه الحقيقة بالخيال و يختلط فيه المعقول باللامعقول و يختلط فيه الواضخ بالخفي ..

استجمع زكرياء نفسا عميقا و وضع ما وجد على طاولة خشبية امامه و بدأ بتحليل ما عثر عليه

خاتم من نحاس
قطع من المال النحاسي القديم
قطعة متهالكة من الجلد

جمع زكرياء عزمه على تعلم العلم الخفي و بدا في الصلاة و الذكر و بعدها قصد فورا العم البغدادي صاحب مكتبة الكتب القديمة و اشترى منه عشرات الكتب الخاصة بالتنجيم و السحر

و عاد لبيته و بدا في القراءة دون توقف و كانه يبحث عن الحل لما معه و يحاول العثور بمفرده على القوى الخفية التى يتفتح له المجال الجديد للدخول الى العالم الخفي ..

و بينما هو منهمك في القراءة .. رن هاتفه معلنا عن استقبال مكالمة ..

اسرع زكرياء و حمل السماعة و كانت فرحته عظيمة جدا حينما وجد مساعد الشيخ على الهاتف يأمر بالحضور فورا لمقابلة الشيخ ..

جمع زكرياء كامل قوته و هرول بأقصى سرعة الى بيت الشيخ و كله امل في انقضاء ما حلم به ..

دخل زكرياء الى قاعة الشيخ ووجده جالسا و قد لف جسده النحيل في برنوص من الصوف و قطب حاجبيه و بدا في الكلام على الشكل التالى /

الشيخ // انظر ايها الابن الغالي انت صحفي و قد جئتنا لنتبت لك شيئا انت لا تؤمن به و قد اتبتنا لك الامر بالحجة و البرهان .. مشكلتك انك دخلت الى عالم مجهول عنك تماما و قد وجدت خاتم زخبيلة بنت ملك الجان الاحمر و وجدت رقعة الجلد المسحورة ووجدت الدنانير النحاسية و قد اصبحت مطلوبا في عالم الجان و الامر جاء من الأميرة زحبيلة شخصيا بنت ملك ملوك الجن الاحمر .. ساسلمك الطريقة على ان تتصل بهم و بعدها ستنصرف عني الى الأبد و لا احب ان ارك مجددا لانك نحس علي و بشير شؤم ..

بهث زكرياء من كلام الشيخ و اراد تقبيل يديه .. لكن الشيخ اشاح بوجهه قائلا

غدا صباحا قبل صلاة الفجر تكون عندي هنا و قبل حضورك اغسل كافة جسدك بماء الورد و تمرن من الأن على عدم اكل أي شيء به روح كاللحم و البيض و الدجاج أو غيره

و يكون لباسك ابيض فانك ستدخل خلوة روحانية لمقابلة الأميرة زخبيلة ..

طأطأ الصحفي زكرياء راسه بالموافقة و انصرف فورا .. و في تلك اللحضات عن خروجه من باب غرفة الشيخ امسكه من يده الخادم حمزة و جره بعيدا و قال له

أخي الكريم زكرياء .. عالم الجن عالم صعب عليك و ما تريد الاقدام عليه شيء صعب و غير مؤمن النتيجة .. ارجع للشيخ و اطلب منه انهاء العهد و عش حياتك بسلام ..

قطب زكرياء حاجبيه و نظر الى حمزة قائلا / حمزة .. هي موتة واحدة و روح واحدة ما بعدها روح اما ان اصل الى ما اريد او اموت دونه .. فلا تحاول اقناعي باي شيء ..

هز حمزة كتفيه و انصرف و هو يقهقه و يقول بصوت مرتفع .. سوف ترى أيها الصحفي .. سوف تأكل من الزقوم و تشرب الحميم و قد أعذر من أنذر .........

قصد صاحبنا زكرياء منزله بخفة غير معتادة ..

و بدأ في تجهيز نفسه لدخول الخلوة الروحانية .. و هي بوابة العالم الخفي للقاء مع مخلوقات محجوبة عنا نحن البشر .. لا يمكن لأي شخص الدخول منها الا باذن منهم و باذن من شيخ عارف و مقتدر .. يعتبرونه هم كسفير لهم في عالم الانس ..

بدأ زكرياء في الصلاة و قراءة القراءن الكريم و الدعاء لله بتيسير أمره .. و غسل جسده بماء الورد كما أمره الشيخ و عقد العزم عن الابتعاد عن كل شيء به روح او خرج من روح ..

بالخلوة الروحانية يلزمها تركيز كبير و عميق و هو الأن على البوابة و ينتظر فقط الأذن له بالدخول ..

لم ينم زكرياء ليلته .. بل لقد غادر النوم عينيه و استقر بعقله شيء واحد و هو اللقاء بالشيخ بعد صلاة الفجر ..

استعد زكرياء جيدا و مباشرة بعد الصلاة قصد بيت الشيخ .. و قد لبس لباس ابيض و دخل على الشيخ ووجده قائما يصلي و يقرأ أورادا خاصة به ..

استأذن زكرياء و دخل و سلم على شيخنا ..

نظر اليه الشيخ بعمق و قال / ايها الابن الصالح .. لازال أمامك متسع من الوقت لطلب عدم اللقاء و نسيان الامر و العودة الى حياتك العادية مع ابنك و زوجتك و عملك .. فما أنت مقدم عليه غير محمود العاقبة .. خصوصا و انك غير متخصص في هذا المجال ..

قاطعه زكرياء قائلا / و الله الذى لا اله الا هو لن و لن و لن اندم على ما انا مقدم عليه .. فقط ابدأ العمل يا شيخ و دعنى ارى عوالم الله الخفية و ادخلني في الأفلاك المسحورة لكي يطمئن قلبي و خاطري .. فلقاء الجن أحب الى قلبي من لقاء الأنس .. و اظن أنه مهما فعل بي الجن لن يصل الى ما يفعله بي الأنس .. أظننى سأجد أصدقاء اوفياء من عالمهم .. ثم ضحك ..

ضحك الشيخ و نظر الى الأرض برهة من الوقت ثم رفع رأسه قائلا / اذن ابتداء من اليوم انت مريد لي و انا شيخك و كل أمر أوجهه لك تنفذه فورا بدون ان تسال و ابتداء من اليوم لا تقل لي هذا حرام أو هذا حلال .. فهذه القاعدة غير معروفة في عالم الجن ..
و الأن ضع خاتم زخبيله في اصبعك بيدك اليسرى و ضع الرقعة الجلدية حول معصمك و الدنانير النحاسية اتركها هنا فوق هذه الطاولة ..

ثم نادي الشيخ بأعلى صوته / حمزة ؟

حضر الخادم لمخلص للشيخ فورا و قال / تحت أمرك يا مولانا . .

نظر الشيخ الى حمزة و قال / خد مريدنا الجديد الى الطابق السفلى من الارض و سلمه الغرفة المفروشة برماد البطم و اشعل له شمعه بيضاء فيها و سلمه قسم الاحضار و اعطه مبخرة من الطين الأصفر و قليلا من بخور السلاطين ..

احنى حمزة راسه مطيعا لأمر الشيخ و انصرف فورا لتجهيز ما طلب منه ..

نظر الشيخ الى حمزة قائلا .. عدد ايام خلوتك هي سبعة ايام ابتداء من اليوم و سيسلمك حمزة قسم الاحضار .. تحفظه عن ظهر قلب و لا تتلعثم في قراءته و تقرأه 1002 مرة بعد كل صلاة مفروضة و لابدلك من الصيام في اليوم الثالت و الرابع و الخامس من الخلوة .. و في ليلة اليوم السابع سيسلمك حمزة طقش احمر تبخر به خلوتك .... و لن تراني الا في اليوم السابع و تعالمك سيكون فقط مع حمزة .. من وراء حجاب .. بحيث انك لن تراه و هو لن يراك .. و لا تكلمه و لن يكلمك .. فهو سيقوم بجلب كافة الامور الظرورية لك و ستجدها بباب غرفتك ...

و اوصيك لا تخف من اي شيء سيظهر لك اثناء خلوتك و لا تخف من اي مخلوق قد تراه و ربما يحظر عندك عدد من الجن و يعطونك المال و غيره .. و يطلبون منك التخلى عن خلوتك فلا توافق ابدا .. بل اكمل السبعة ايام كاملة الى شروق شمس اليوم السابع ..

و اوصيك لا تخبر حمزة بما سترى .. او تسمع و لا تستشر معه في شيء .. فكل هذا ساناقشه معك بعد اتمامك لخلوتك ..

و الأن انصرف للقاء بحمزة في الطابق السفلي و سيسلمك كافة الحاجيات و لقاؤنا بعد سبعة ايام انشاء الله تعالى ..

انحنى زكرياء و قبل يد الشيخ و انصرف الى سكنه المؤقت الجديد .. و دخل خلوته و اغلق عليه الباب ..

وجد بالغرفة حصيرا مفروش فوق رماء و طاولة خشبية صغيرة قديمة وضعت فوقها شمعة مكتوبة بلون احمر بطلاسم و حروف .. لم يلتفت اليها بل نظر فقط الى الوقة التى سلمه اياها حمزة ووجد بها اسماء و مكررة و دعاء و عدد سطورها خمسه فقط .. اجتهد فورا في حفظها و بدأ في قراءتها بالجهر تارة و في سره تارة اخرى ....

و اثناء ذالك غلبه النوم و راي رؤيا عجيبة ادهشته و طيرت له ما يقي من علقه .........
انتبه زكرياء من رؤيته و تذكرها ..

انها رؤيا عجيبة .. لقد رأى امه المتوفيه وقفة امامه و كلها شفقة عليه و هي تقول له هذا ليس طريقك يا ولدي .. غادر هذا المكان و ارجع الى بيتك الأن .. و اخيرك بين سخطي عليك و رضاي .. فان رجعت و تركت هذا الامر فرضاي معك و ان تابعته فسخطي عليك الى يوم القيامة ....

قال زكرياء في نفسه / هذا حلم من الشيطان وو الله سأتابع الأمر و الله المستعان ..

أتم زكرياء يومه الأول بمشقة و نام جيدا فوق الحصير .. بعد ان وجد بباب الغرفة بعض الافرشة التى افترشها فوقه وضعها حمزة طبعا له ..

تابع زكرياء خلوته بشكل عادي جدا مواضبا على قراءة ورده و تبخير خلوته و صام اليوم الثالت و الرابع و الخامس كما سطر له الشيخ ..

و عند افطاره من صيامه في يومه الخامس .. و مباشرة بعد اتمامه لصلاة العشاء و الشفع و الوثر .. سمع حركة غير عادية قرب الباب و فتح الباب و دخل عليه الشيخ ..

استغرب زكرياء .. لأن الشيخ قال له انه لن يراه الا بعد انتهائه من خلوته و ها هو يحضر الان لديه في اليوم الخامس ..

وقف زكرياء احتراما للشيخ و اراد تقبيل يديه .. لكن الشيخ دفعه و قطب جبينه و قال له .. لا تقترب مني ايها الانسي .. ماذا تريد منا لقد ازعجتنا بقراءتك للقسم و تبخيرك كل يوم

و فجأة انقلب الشيخ الى صورة شاب جميل الوجه .. فزع زكرياء و تضاعفت دقات قلبه .. حتى اصبحت مسموعة و اصفر وجهه و نشف الريق من فمه و بهث و لم يعد يستطيع التحرك من مكانه ..

ضحك شاب الجن حتى ارتعدت حيطان الغرفة ثم انصرف و كأنه لم يكن ..

بدأ زكرياء في الارتعاد و الارتعاش .. احس بالم شديد اعلى بطنه و سقط على الأرض شبه مغشي عنه ...

بعد برهة افاق .. و تذكر ما حدث و بدأ في تأنيب نفسه ... محدثا نفسه قائلا / ما اجبنني .. يجب ان اكون قويا و واثقا من نفسي .. و اوحى لنفسه بتتبث عزمه و عزيمته ..

ثم ذهب للنوم .. و بصعوبة كبيرة اغمض جفنيه ... و فجاة سمع صوت فوق رأسه يأمره بالاستيقاض .. ووجد خمس أشخاص بلباس غريب يحملون صندوقا مليئا من المال ..

خاطبه احدهم .. زكرياء .. اذا كنت تقوم بهذا من اجل المال .. خد هذا الصندوق به ما يغنييك أنت و ابناؤك و أحفادك .. و ارتك هذا الامر لأنك ازعجتنا بحماقتك ..

رد زكرياء بتقة .. لا اريد منكم المال اريد ان اقابل الملكة زخبيلة ..

ضحك احدهم و قال .. بل تريد ان تقابل روح الاميرة زخبيلة بنت الاحمر فهي متوفية منذ خمسة الالا ف سنة و روحها فقط التى ستقابل ..
رد زكرياء باصرار .. الروح من امر ربي و أرواح الموتى لا تنزل الى الارض .. و ما تقولونه حرام و شرك بالله ..

غضب كبيرهم و قال نحن لا نعرف الحلال و الحرام و لا نعلم ما هو الشرك بالله .. فالاهنا هو هوانا و ربنا هو عزازئيل الاكبر خالق الكون ..

نظر اليهم زكريا و قال بثة اكبر .. بل الله خالق كل شيء و انتم تكفرون به ..

نفخ عليه كبيرهم نفخة من هواء بارد رفع على اثرها زكرياء عاليا حتى لمس ضهره سقف الغرفة و أحس بدفعة قوية جدا في صدره و غاب عن وعيه فورا ..

بعد مدة من الزمان استيقض زكرياء على لفحات برد قارس و اذان الفجر .. لكنه ليس في غرفته انه فوق الارض و فوقه السماء مباشرة

انه يسمع نقيق الظفادع و يسمع خريرا للمياه و أعشاب كثيفة محيطة به ..

ما هذه المنطقة التى هو بها ؟؟؟؟؟؟

انتبه و قصد ضوء بعيد شيئا ما .. انه المسجد ... اسرع بخطواته نحو المسجد .. و في عقله الف علامة استفهام ..

ما هذه المنطقة ؟
كيف وصلت الى هنا ؟
ما جاء بي هنا ؟

وصل الى باب المسجد ووجد بعذ المصلين في زي صحراوي و هو زي رسمي لجنوب المملكة المغربية ..

سأل احدهم قائلا .. / السلام عليكم .. ما اسم هذه المدينة ؟

نظر اليه الرجل باستغراب و قال له بلكنة صحراوية / هذه منطقة اغيلاس .. في الحدود المغربية الموريتانية ..

بهث زكرياء و تساءل كيف وصلت الى هنا ؟؟؟؟

لكي اصل الى هنا يلزمنى طائرة و مدة الرحلة من ساعتين و نصف الى ثلات ساعات على الاقل و عبر الحافلة يلزمنى 36 ساعة

رجع و سأل الرجل .. كيف جئت الى هنا ؟؟ هل هذه مملكة للجن ؟؟

استغرب الرجل من سؤال زكرياء .. ثم ضحك و قال له .. هل انت مجنون ؟

خرج زكرياء من المسجد و قد أطل نور الشمس على المنطقة و راى جمالا و رمالا فقط من حوله .. و قصد خيمة بها رجل رفيع الجسم و القى عليه التحية ..

سلم الرجل على زكرياء و دعاه للافطار من باب اكرام الضيف ...

و بدا زكرياء في سرد قصته للرجل محاولا ايجاد حل لها ..

نظر اليه الرجل و قال لا استطيع مساعدتك و لكن يوجد هنا بمنطقتنا شيخ جليل اسمه الشيخ الناجم .. و هو في تلك الخيمة اقصد و هو حثما سيساعدك ..

توجه زكرياء فورا الى خيمة الشيخ الناجم .. واسأذن بالدخول اليه و فعلا استقبله الشيخ الناجم و سمع منه حكايته و قال له .....................

نظر الشيخ الناجم في عيون الشاب زكرياء و قال له

لم تتبع تعليمات شيخك يا ابني .. الم يخبرك بعدم الجدال معهم .. ألم يعلمك ان النوع المتخطي للحجب هو الجن القوى الكافر و المشاكس ..الجن العادي لا يستطيع تجاوز الحجب النوانية لانه سيخاطر بحياته ..

على العموم .. اخبرك بشيء واحد و هو أن عقلك و جسدك الثاني هما فقط الذين هنا في هذه المدينة ..

اذن جسدك الحقيقي لا يزال بمنطقتك التى كنت بها .. و أكيد كل من سيتكلم معك هناك سيعتقد انك مجنون ..

بهث زكرياء من هذه المعلومات

كيف قسم الى جزئين .. جزء في شمال المغرب و جزء بجنوبه .. جسده الحقيقي بدون عقل بشمال المغرب و جسده الثاني بعقل بجنوب المغرب ..

لم يستطع استيعاب الفكرة و ارتمي على يد الشيخ يحاول تقبيلها طالبا مساعدته في العودة الى جسده الحقيقي ..

فقال له الشيخ .. فقط اغمض عينيك و اقرأ سورة الملك من أولها الى الاية الحادية عشر .. عدد احدى عشر مرة .. و ستجد نفسك في مكانك الاول ..

اغمض زكرياء عينيه فعلا و بدأ في القراءة .. و عند تمام العدد 11 من القراءة شعر كأنك هناك شخص دفعه من ضهره الى الأمام و بدون مقدمات أو مؤخرات وجد نفسه في غرفته مرميا على الارض و شعر انه كان يحلم فقط .. لكنه حلم حقيقي .. لقد دخل الى عالم الاحلام الحقيقية ..

استجمع قواه و أخد ركن في الغرفة .. و بدا في التفكير فيما هو فيه .. و اخيرا قرر التخلي عن الخلوة .. لقد فكر في العودة الى بيته و زوجته و ابنه ...

نادى بأعلى صوته .. أخي حمزة .. أخي حمزة !!!

أجابه حمزة .. نعم يا أيها الصحفي أنا قريب منك هل تريد شيئا ؟؟

فقال له / نعم اخبر الشيخ انني اريد التخلي عن الخلوة ...

ضحك حمزة بخبث قائلا / لا يمكن يا استاذ .. لقد دخلت الى اليوم السابع و هو اخر يوم لك ..

ثم اردف / هل خفت أيها الصحفي الشيخ ؟؟

كرر زكرياء طلبه / اخبر الشيخ يا أخي حمزة ارجوك ..

اجاب حمزة / لحظات و ارد عليك ايها الشقي ...

--------- بعد دقائق ------

عاد حمزة و قال له .. الشيخ يقول لك لقد انشطر جسدك و لا يمكن العودة الى الخلف .. اما ان تكمل اليوم أو تغادر الخلوة و تتحمل أنت مسؤوليتك ..

فكر زكرياء مليا ثم سمع اذان العصر .. توضا و صلى و استراح في جانب من الغرفة ..

بعد صلاة المغرب جاءه الخادم حمزة و بيده مجمر من الفضة و به قليل من الفحم و في يده الاخرى قليل من الطقش أو الكوكي أو اللبان الخارق .. و اوصاه قائلا / الشيخ يقرأك السلام و يقول لك قبل ان تقرأ الورد بعد الصلاة بخر بهذا البخور و ضع الرقعة تحت المجمر و عند اخر خيط من البخور ارم الخاتم في النار ..

اجاب زكرياء .. انشاء الله

و فعلا نفذ كل ما طلب منه بالحرف الواحد ... و عند وضعه للخاتم بالنار .. سمع صوت كالرعد بالغرفة .. و سمع صوت من اسفل المجمر يقول له ..

السلام عليك يا زكرياء يا ابن فاطمة ...

رد السلام قائلا / و عليكم السلام .

زاد نور الشمعه الذى بغرفته و ظهرت له شابة جميلة جدا لباسها أحمر قائلة له / مرحبا بزكرياء بن فاطمة انا زخبيله بنت ملك ملوك الجن الاحمر .. و ستكون زوجا لى ابتداء من اليوم و سأضع تحت امرك العون المعين تطلبه فقط بالتصفيق 7 مرات يحضر امامك فورا .. و سيكون لقائي معك كل ليلة ثلاتاء اي مرة كل اسبوع ... و مباشرة بعد ذهابي جرب حضور العون المعين ..

و انصرفت زخبيلة فورا كالدخان ...

مباشرة بعد انصرافها صفق زكرياء 7 مرات و ظهر امامه فورا العون المعين قائلا .. تحت أوامرك ايها الشيخ الكريم ..

فرح زكرياء كثيرا و اعتقد انه وصل الى قمة المشيخة .. أميرة من الجن زوجة له .. و بمجرد التصفيق يحضر له خادم من الجن يلبي كافة طلباته ..

خرج زكرياء من خلوته و توجه الى الشيخ .. ذون استئذان .. و دخل عليه الغرفة قائلا / مولانا الشيخ بوركت لقد تمت خلوتي .. و سأغادر هذا المكان .. لقد صرت شيخا مثلك تماما و ربما اقوى منك ..

نظر الشيخ العكراشي الى زكرياء و الى جرأته عليه .. و انفجر ضاحكا .. و اردف قائلا .. ما أغباك يا هذا .. اغرب عنى و لا ترني وجهك مرة اخرى يا بشير الشؤم ..

غادر زكرياء المكان فورا .. معتقدا انه صار شيخا قويا و لم يعلم ان الشيخ العكراشي يعتبر العون المعين و الأميرة زخبيلة مجرد لعب اطفال بالنسبة له فهم لا يساوون أقل من صفر بالنسبة للشيخ العكراشي الذى كانت ملوك الجن ترتعد من مجرد ذكر اسمه ..

توجه زكرياء الى منزله فورا .. و وجد زوجته و ابنه يفتقدان غيابه فهما يظنان انه كان بمهمة صحفية كالمعتاد ..

دخل زكرياء الى غرفة منزوية بمنزله و طلب من زوجته عدم الدخول اليها مستقبلا أو الاقتراب منها .. و اغلق الباب خلفه و صفق بيديه سبع مرات و حضر العون امامه قائلا / تحت أمرك أيها الشيخ الكريم ..

جلس زكرياء و قال للعون .. احضر لي طعام الغذاء من أفخر الأنواع و فواكه و ما لد و طاب من الحلويات ..

استغرب الجني فهذا أول طلب أبله من هذا الصحفي .. يريد أكلا و فواكه

قال العون .. تحت الامر أيها الشيخ دقائق معدودة و ستجد ما طلبت بهذه الغرفة .. و انصرف ..

خرج زكرياء من الغرفة و قال لزوجته سأخد حماما ساخنا و جهزي لي افخر الملابس لدي لألبسها .. فزوجك صار مهما للغاية ..

فعلا اخد حماما و لبس احلى و اشيك ما عنده و دخل الغرفة ووجد ما لذ و طاب من الأكل و الشرب و الفواكه ..

نادى زوجته و دعاها لمشاركته الاكل .. و هي استغربت و قالت له من اين لك هذا ؟

فأجابها هو من فظل الله .. و سكت ..

مباشرة بعد الاكل طلب منها مغادرة الغرفة و صفق 7 مرات و حضر العون مجداا .. فقال له زكرياء .. ايها العون اريد منك المال بل أريد منك أن تجلب لي مالا كثيرا .. فانا اريد تغيير بيتى الصغير و اريد شراء سيارة و اريد ملابس ارقى و اجمل و و و و

قاطعه العون .. سمعا و طاعة ايها الشيخ الكريم .. و لكن هناك شرط وحيد لهذا ..

سأدلك على كنز و تقوم باستخراجه و سأساعدك و به مال يغنيك و يغني ابناءك و احفادك الى الف سنة و لكن قبله يجب عليك زيارة شيخ الشيوخ .. لتأخد منه الاذن ..

قاطعه زكرياء .. و هل انا لست شيخا ...

قال العون .. لا بد من زيارة الشيخ جلول و هو يقطن بمطقة اغرم بالقرب من اغادير .. و عند وصولك اليه هو سيعرفك و سيساعدك في الحصول على الكنز ..

فكر زكرياء قليلا و قال / الأمر بسيط .. سأرى هذا الامر و فورا أمر زوجته بتجهيز بعض الملابس في شنطة صغيرة لأنه سيسافر الى اغادير ..

أجابته زوجته بالطاعة .. و جهزت له شنطة ملابس صغيرة بها بعض الغيارات ..

و قصد صاحبنا زكرياء قطار مدينة أكادير فورا ...

و لم ينتبه زكرياء الى الاخطاء التى اقترفها منذ خروجه من الخلوة .. و هي
1- معاداته للشيخ العقراشي
2- عدم التشاور مع الشيخ العقراشي
3- لم يأخد معلومات كافة عن زخبيلة أو العون المعين
4- بدأه التصرف بدعوة العون المعين بدون اذن الشيخ العقراشي
و اخيرا .. سفره الى اغادير لمقابلة شيخ اخر .. بدون اذن شيخه الاصلي ...



ابوسارة

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 04/11/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف المشرف العام samir في الخميس نوفمبر 13, 2014 12:03 pm

السلام عليكم
فعلا قصة مشوقة قراتها كلها
انها فعلا مفيدة ومهمة لمن يدخل هذا العلم
بانتظار تكملة القصة
تقبل تحياتي

_________________
الرائعون هم من يشعرونك بقيمة ما تقدمه
مهما كان بسيطا ويمتدحون ذلك
avatar
المشرف العام samir
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 1746
تاريخ التسجيل : 05/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف المشرف العام samir في الخميس نوفمبر 13, 2014 12:16 pm

اﻻخ ابو سارة
ارجوا ارسال الجزء اﻻول
ﻻنه فتشت عليه ولم اجده
وايضا لم ينزل بقسم القصص
وبانتظار التكملة
تحياتي

_________________
الرائعون هم من يشعرونك بقيمة ما تقدمه
مهما كان بسيطا ويمتدحون ذلك
avatar
المشرف العام samir
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 1746
تاريخ التسجيل : 05/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف ابوسارة في الجمعة نوفمبر 14, 2014 11:49 am

وصل صاحبنا زكرياء بعد سفر طويل الى مدينة اغادير .. و اخد مواصلة خاصة الى منطقة اغرم و مباشرة عند وصوله لمنطقة اغرم .. سأل احد الشباب .. ان يدله على منزل الشيخ جلول ..

نظر الشاب الى زكرياء و قال له .. تقصد الساحر جلول .. اعوذ بالله منه .. بيته هناك في اعلى تلك القمة و هو البيت ذو الجدرات المصبوغة بالأسود ...

صعد زكرياء الى التلة و قبل ان تلمس يده الباب لأجل التنبيه .. وجد الباب يفتح لوحده و امرأة عجوز وراء الباب .. تقول له تفظل يا زكرياء الشيخ بانتظارك ..

بهت زكرياء و دخل الى المنزل ووجد به رائحة غريبة و نثنة و جلود لحيوانات ميتة و غراب حي ينعق و دخل الى غرفة الشيخ جلول ..

غرفة صغيرة حيطانها مصبوغة باللون الاسود و على الجدارن رسمت طلاسم بالدم و خلف طاولة وضعت عليها العديد من البخورات رأى الشيخ جلول ذو الثمانين عاما خلف الطاولة

الشيخ جلول .. رجل طاعن في السن التصق جلده على عظمه و غارت عيناه في رأسه و لكنه لا زال يتوفر على صوت قوي ..

نظر الشيخ جلول الى زكرياء و قال له / أرسلك لدي العون المعين .. ثم ضحك ..

طأطأ زكرياء رأسه و قال نعم يا مولانا لقد ارسلني العون المعين ..

نظر الشيخ جلول الى زكرياء نظرة ثاقبة و قال له / جئت تريد كنز السنديانة .. انه كنز كبير جدا يا ابني به ياقوت و الماس و ذهب و سيوف من الذهب مرصعة بالياقوت و و و انه يساوي الملايير بعملتنا الحالية ...... ثم ضحك ...

قال زكرياء للشيخ جلول / سأخد ربع الكنز و اترك لكم ثلات ارباعه يا مولانا جزاء لمساعدتكم .

ضحك الشيخ حتى غرقت عيناه بالدموع و قال / الكنز هدية لك انا لا اريد اي شيء لا يهمنى مال و لا اي شيء .. انت الذى تريد المال ايها الشاب jl

ثم اردف .. يا زكرياء هناك ثلات شروط لتحصل على كنز السنديانة ..

الشرط الاول / تشرب من الماء الذى يخرج من فم هذا التمثال ..
الشرط الثاني / تصلى الى جهة المغرب و ليس الى المشرق .
الشرط الاخير / تذكر اسم الجلالة معكوسا 66 مرة .

نظر زكرياء الى الشيخ جلول .. و قال له و قد اغراه الطمع و هل اذا قمت بهذا سيفتح الكنز ؟

اجابه الساحر جلول / بالتأكيد ..

فكر قليلا ثم قال له ... انا موافق يا شيخي ..

ضحك الساحر جلول باعلى صوته و اصابت زكرياء رائحة نثنة خرجت من فم الساحر.. تساءل زكرياء مع نفسه .. يا الهي انه يلبس ملابس قديمة و رائحتها تزكم الانوف و بيته كأنه متصل بالمواسير و رائحة فمه لا تطاق ..

اخد الساحر جلول تمثال من الخشب كان بالقرب منه و وضعه امامه و قرأ عزيمة شيطانية و قال بعدها .. أيها الرب الكريم اعطف على هذا العبد و اسقه من ماء الحياة ليكون احد اتباعك ..

و فورا خرج ماء نقى من فم الثمتال و طلب الساحر من زكرياء شرب الماء فورا و بدون تردد

و فعلا نفذ زكرياء امر الساحر ... و شرب الماء و مباشرة بعد انتهائه من الشرب احس بوخز قوي جدا بين كتفيه .. فأخبر الساحر بالألم الذى يشعر به .. فقال له الساحر ألف الف مبروك لقد تم قبولك من طرف الأرواح الأن ..

الأن فقط صل الى اتجاه الغرب ركعتين و بعدهما اذكر اسم الجلالة معكوسا 66 مرة ..

و تعالى قربي بعد انتهائك ..

اجاب زكريا .. سمعا و طاعة شيخي ..

فعلا نفذ زكرياء الأمر و حضر قرب الساحر جلول .. الذى عانقه و قال له / ستحمل المشعل من بعدي ايها الشاب .. انت .. اختارتك الأرواح لتكون خليفة لي بعد موتي ..
سيكون تحت امرك الف من الشياطين المسترقة للسمع و الف شيطان من خدام السحر و الف شيطان من المردة المعتدين ..

قاطعه زكرياء .. مولانا .. انا لا اريد هذا الجيش من الشياطين ... انا اريد الكنز فقط ..

نظر اليه الشيخ بغضب و قال له سوف تتبع الاوامر و الا ..... سأمر الجن بجلدك حتى تفهم ..

خرج زكرياء من بيت الساحر جلول .. و ابتعد مهرولا .. و لكن احس بشيء غريب كلما ابتعد عن بيت الساحر كلما زاد الوخر بين كتفيه بشدة و كلما رجع باتجاه البيت زال الوخز تلقائيا ..

خرج الساحر امام بيته و ارأى زكرياء يتلوى من الالم امام بيته .. فضحك بخبث و قال له ..

ادخل ايها الغبي .. ستصبح غنيا و حاكما لشردمة من الشياطين و لا تريد دفع الظربية ..

دخل زكرياء البيت من جديد .. و قال للساحر جلول .. سيدي لا اريد لا كنز و لا جن و لا شياطين فقط أريد من فظلك و كرمك ان تزيل عني هذا الوخز الذى احس به في ظهري ..

ضحك الساحر جلول بقوة .. و قال له اتظننا نلعب يا هذا ؟؟؟؟؟؟ و غضب غضبا شديدا و قال كلمات شيطانية و اردف بعدها اجلدوا هذا العبد الأحمق فورا ..

شعر زكرياء بضربات السياط تنهال عليه من كل مكان و الساحر واقف يضحك بشدة .. حتى سقط زكرياء على الارض مهدودا فاقدا للوعي ..

بعد ساعة من ذالك قام زكريا زاحفا على يديه و رجليه قائلا للساحر جلول ..

يا شيحنا .. اذا وافقت على ما قلت و صرت شيخا من بعدك .. ما الذى سوف استفيذ منه ؟

نظر اليه الشيخ و قال / أحمق أنت أيها الشاب .. بل اسال ماذا سوف تفيذ الارواح به ... و ضحك ..

أما ما ستفيذ به الارواح .. ستكون سفيرا لهم في عالم الانس .. و تستطيع بمجرد الأمر صرع و قتل أي جني أو شيطان .. أو حتى انسان .. ستنفذ أحكام صدرت من الجن على بعض البشر بواسطة السحر ... ستكون لديك قوة مطلقة في العالم و ستنعم باحترام البشر مثلى ثماما ..

نظر زكرياء الى الشيخ و قال / و هل تجد نفسك محترما ؟ ملابسك متسخة و نثنة و منزلك ايضا على شاكلتك ..

ضحك الساحر و قال .. انا اريد هذا و لكن انت ستكون معززا مكرما لديهم و ستكون ملابسك نظيفة و منزلك قصر من القصور .. و لكن عند بلوغك سن ال 65 سنة .. سوف تسكن في نفس سكني و تلبس تماما مثل ثيابي .. ثم ضحك بأعلى صوته .. و قال عند وصولك ال 65 سنة سوف تعود من اليسرالى العسر و منه الى العسر و منه الى العسر الى موتك ......

نظر زكرياء الى الساحر و قال له مترجيا .. مولاي الشيخ ارجوك .. لا اريد شيئا .. خلاص شبعت من كل شيء اريد فقط الذهاب و العيش بسلام .. أرجوك .. و بكى بحرقة ..

قطب الساحر حاجبيه و قال .. الامر ليس بيدي .. لقد انتهى الموضوع و لا تناقش و لا تجادل فيه أبدا .. و ان اردت الاستغناء عن هذا الموضوع سوف تصبح مجنونا تهيم في الشوارع لمدة 40 سنة ...

تقوقع زكريا في زاوية بالبيت و بكي و فكر و قرر الصلاة اخيرا ..

توضأ وضوء الصلاة .. و بدأ في صلاته و مباشرة بعد قراءته للفاتحة شعر بوخز شديد بين كتفيه و سقط مغشيا عليه و يصيح من الالم .. الذى شعر به ..

حضر له الساحر و قال .. يا هذا .. الصلاة لا تتقابل مع الخدمة التى انت فيها حاليا .. يمكنك الصلاة عند بلوغك سن ال 90 سنة .. أما الأن فمستحيل لانك أحد أعوان ابليس ..

بهث زكرياء .. و علم انه خسر الدنيا و الأخرة و خسر كل شيء و دخل عالم الضياع الأكبر ..

حملق في الساحر و قال .. اعد ما قلت ايها الشيخ الساحر ؟؟؟؟؟؟؟ هل تقصد انني صرت شيطانيا ؟؟؟؟ هل تقصد انني خسرت ايماني ؟؟؟ هل تقصد ان الله ليس معي ؟؟؟؟؟ ثم بكى بحرقة ....

ضحك الساحر بشدة و قال له .. تريد الملايير من الاموال و تريد خدام من الجن و أعوان من الشياطين مقابل ماذا ؟؟؟؟؟ لقد صليت باتجاه معاكس و ذكرت اسم الله معكوسا .. لقد عكست طاقتك و روحانيتك داخليا .. و كل شيء أصبخ مراقبا فيك .. بالمقابل منتصف ليلة اليوم سوف تحصل على كنز الكنوز .. الذى رصدته الأرواح باسمك .. فكن مستعدا لذالك قبل منتصف الليل بقليل ..

انصرف الساحر .. و ترك زكرياء وحيدا .. يفكر في حل للورطة التى هو فيها ... و قال ربما اكون في كابوس او حلم مزعج .. لا يمكن ان تكون هذه هي الحقيقة ..

و صفق بيديه سبع مرات و حضر له العون المعين فورا قائلا / تحت الأمر ايها الشيخ المبجل .

أجابه زكرياء / انا لست شيخا أيها الجني .. لقد ورطتني في امور لم اكن احلم بها .. اذن فاخرجني من هذه الورطة الأن ..

ضحك العون المعين و قال .. انت سيد السحرة ايها الشيخ المبجل .. الا تعلم انك تملك الأن الالاف من الجن تحت امرك .. انك برتبة ملك من ملوك الجان .. و الأرواح السفلية راضية عليك و سوف تسملك كنز الكنوز .. ستصبح كما حلمت .. أغني مما تتصور ..

قال له زكرياء مترجيا / ارجوك اريد العودة التى بيتى ؟ و بكي مترجيا و مستعطفا ..

اجابه العون / ليس قبل استلامك للكنز و قبله يجب عليك ان تتعرف بمارد قوي جدا اسمه القمقم بن غلغال .. فقل للشيخ ان يسلمك الأذن عليه و خاتمه .. فهي يستطيع حملك في رمشة عين بين بلد و اخرى و يطوي بك الأرض اسرع من أي شيء ..

ثم انصرف العون المعين و ترك زكرياء يفكر في ما ألم به ..

دخلت المرأة العجوز خادمة الساحر جلول الى زكرياء و قالت له / سيدي الشيخ .. لقد اعطاك شيخنا هذا الخاتم و قال لك انه لك فقط اجعله في لسانك و يكون حضور القمقم بن غلغال ..

نظر اليها غاضبا و قال / ماذا سأقمقم بهذا القمقم ؟ انكم تضحكون علي .. لا اريد اي شيء لا اريد جن و لا عفريت و لا قمقم .. اريد زوجتى و ابني فقط .. و بكي بشدة ..

تركت المرأة الخاتم قربه و انصرفت خارجة ...

مرت الساعات بخفة و وجد زكرياء الساحر جلول قرب رأسه يقول له / لقد حان موعد الذهاب الى كنز السنديانة يا ولي عهدي ..

قام زكرياء و اخد خاتم القمقم ووضعه في اصبعه و خرج يتبع الساحر جلول .. في استسلام تام .. فهو اصبح يعرف عقوبة عدم اطاعة الاوامر .. انها الجلد من الجن و الالام مبرحة بين الكتفين .. لقد استسلم زكرياء للأمر الواقع و تبع الساحر الى كنز السنديانة ..

وصل الساحر و زكرياء الى مكان الكنز و هنا وجه الساحر تعليمات شديدة لزكرياء قائلا /

اسمع يا زكرياء .. هذا الكنز هو لملكة من ملكات الجن الأسود و سوف اقوم بالتبخير و القراءة هنا في هذا المكان .. و سوف يتشقق هذا الجبل و يظهر منه باب .. و عند اتمامي القراءة .. سوف تظهر الملكة بلباس أسود كالظلام و بيدها طفل صغير بيده خاتم في يده ..
احذر ان تتكلم احذر بشدة ان تفوه و لو بكلمة واحدة فهذا شرط اساسي .. سأشير لك بالتقدم من الملكة و خد الخاتم من يد الطفل الذى سيكون بين يديها .. مباشرة بعد اخده سيبكي الطفل و تتزلزل الارض تحت قديمك من بكائه .. فلا تخف .. فقط ارجع بخطوتين الى الخلف و سوف اقرأ مرة اخرى و ابخر الى ان تختفي الملكة و يغلق الباب نهائيا .. عندها فقط يمكنك الحصول على الكنز بأكمله و سوف ارحله لك الى اي مكان تريد في العالم .. اما أنا فأريد فقط الخاتم .. فقط فقط الخاتم و لا اريد شيئا غيره ..

كرر الساحر تعليماته عشرات المرات و زكرياء يقول له لقد فهمت .. لقد فهمت ...

و في تمام منتصف الليل بدا الساحر التبخير و القراءة و فجأة .. ارتعدت الأرض تحت رجليهما و بدأ الباب بالظهور امامهما .. و لكن هنا كانت المفاجأة ...................

ابوسارة

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 04/11/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة نوفمبر 14, 2014 2:30 pm

قصة جميلة احسنت النشر بنتظار المزيد من ابداعك
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف المشرف العام samir في الجمعة نوفمبر 14, 2014 3:57 pm

واين اختفى الشيخ الكعبر 
كان مفروض يساعده ﻻنه تلميذه 
وﻻ يتتركه 
اعرف ان هذا ما حصل لكن اتساءل حول ما حصل

_________________
الرائعون هم من يشعرونك بقيمة ما تقدمه
مهما كان بسيطا ويمتدحون ذلك
avatar
المشرف العام samir
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 1746
تاريخ التسجيل : 05/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف ابوسارة في الأحد نوفمبر 16, 2014 12:08 am

سلام الله عليكم اليكم تتمة القصة الواقعية,





فتح الباب بقوة .. و رأى امرأة تلبس لباس اسود ووجهها غير مكشوف ..

مباشرة بعد ذالك ظهر نور شديد و كشف وجه المرأة .. يا للهول انها زوجته و الطفل انه ابنه فعلا انه يحمل في يده خاتم كبير .. اشار اليه الساحر بخطف الخاتم و لكن المرأة تكلمت و قالت / احذر يا زكرياء انهم يكذبون عليك الخاتم به روح ابنك و ان خطفته من يده سوف يموت و اخدت بالبكاء و تراجعت بخطوات للخلف ..

أشار اليه الساحر بأنه من كيد الجن و ان ما تقوله ليس حقيقة .. و لكن زكرياء اغرورقت عيناه بالدموع و صاح بأعلى صوته لا .. لا الا زوجتى و ابني ..

و في تلك اللحظة انقلبت المرأة الى شيطان اسود و الطفل الى قط اسود و الخاتم بيده .. تبع الساحر المرأة و القط الى داخل المغارة و اغلقت المغارة عليه .. أما زكرياء فأحس بريح عاصفة قوية دفعته للخلف أوردته مغشيا عليه في جدول من الماء ..

استيقظ زكرياء بعد ساعات و قد ظهرت الشمس في كبد السماء و وجد نفسه مبللا بالماء و الساحر غير موجود في المنطقة .. عدا عدة التبخير التى كانت بسفح الجبل ..

عاد زكرياء منهك القوى الى بيت الساحر و طرق الباب فخرجت الخادمة العجوز تبكي و تولول .. قائلة انت نحس و شؤم علينا .. لقد سجنت الملكة السوداء الشيخ جلول في بطن الجبل انصرف من هنا و بكت ..

تاه زكرياء في المنطقة و استقل حافلة لوسط المدينة و دخل مسجدا هناك .. و توظأ و نوى البدأ بالصلاة .. و لكن نفس الألم عاوده بشدة فسقط يبكي على الارض .. شاهده امام المسجد و قصده قائلا / ما بك يا بني ؟؟؟

انزوى زكرياء وامام المسجد بركن به .. و حكى له الحكاية من أولها الى اخرها .. على امل ان يساعده امام المسجد ..

فقال له الامام / لا استطيع فعل شيء لك و لكن اذهب الى منطقة اسمها اذاوسملال و اسأل عن شيخ اسمه محند السملالي .. فربما استطاع مساعدتك ..

فعلا قصد زكرياء فورا المنطقة و حاله اشبه بحال المجانيين .. وصل الى زاوية الشيخ محند و استأذن بالدخول الى الشيخ و أدخله المريدون الى الشيخ .. بعد ان قص عليهم قصته ..

نظر اليه الشيخ و قال / لا حول و لا قوة الا بالله تعالى .. معك عهود شيطانية يا هذا ؟؟؟؟؟

و استمع اليه الشيخ بتمعن و عرف حكايته و قال له / اما المرأة فهي ملكة الجن الأسود و هي متمردة من عهد سيدنا سليمان و الأحمق فقط من يفكر بالاقتراب منها و الطفل هو حارس الارواح السوداء السفلية ... و قد سبقك العديد من الفقهاء و الشيوخ و كلهم سجنوا بالأرض السوداء الى يومنا هذا ... اما الخاتم الذى كان يريد الساحر جلول .. فبه السر الاعظم للتحكم بالقوى السفلية و قوى السحر الأسود في العالم كله .. و الجن الأسود لا يمكنك التغلب عليه بسهولة .. لقد لعبول بكم و الساحر جلول أكيد أنه قد تم سجنه لدى الجن الأسود في الاراضي الشيطانية السوداء بسببك و لن يطلق سراحه أبدا و لو تدخل الشيطان شخصيا لذالك .. اما انت فلديك طالع سعيد حيث انهم تركوك تذهب بدون مشاكل ..

اما الخاتم الذى معك و الذى هو للقمقم فقم الأن برميه في بئر في قبلية اذاونظيف اسمه بئر الجن و خد من نفس البئر كأس من الماء و اشرب منه و سيزول عنك كل شيء فورا بأمر الله ..

انصرف زكرياء فورا من الشيخ السملالي قاصدا قبيلة اذاونظيف و في الطريق تذكر العون المعين و تذكر ان الخاتم به عفريت يستطيع ان يحمله الى ان مكان يريد ... فسولت له نفسه تجربة الأمر و اخد الخاتم و وضعه في لسانه و مباشرة ظهر امامه شاب قوى الجسم و قال له / نعم سيدي الشيخ تحت امرك ؟

قال له زكرياء احملني الأن الى بئر الجن ........

قال له المارد .. سمعا و طاعة و وجد نفسه مباشرة امام بئر في منطقة لا يعرفها ..

و في تلك اللحظة صفق بيده سبع مرات فظهر له العون المعين قائلا / اوامرك يا شيخنا ..

تأكد زكرياء بأن الجن لا تزال مرافقة له ...... و جلس بقرب البئر يفكر .. و حال عقله يقول / اذا شربت من ماء البئر سيزول الألم الذى بين كتفي و اعود معززا مكرما الى بيتى .. اذن لماذا اتخلص من الخاتم و به مارد من الجن و حينما اصفق بيدى يحظر لى جن اخر .. ليس كل البشر لديهم نفس القوة التى لي .. اذن سأحتفظ بالخاتم و اشرب الماء لأطهر جسدي من تبعات الشيطان فقط و بهذا اكون قد ضربت عصفورين بحجر واحد و تبسم و اخرج من البئر ماء و شربه و غسل يديه و رش كافة جسده ....
و جلس قرب البئر مجددا يفكر فقال / اذا كان الساحر جلول يريد الخاتم و الخاتم مرصود باسمي .. فلم لا اخد الخاتم و اكون انا شيخ شيوخ العالم و استفيذ من كنوز الأرض ..
صفق بيده سبع مرات و حضر العون المعين فورا .. فقال له / ايها العون اريد الحصول على خاتم السر الأعظم .. فما السبيل لذالك ؟

نظر اليه العون و قال .. سوف اسلمك اسماء تقرأها بسفح الجبل و سوف تخرج اليك الملكة السوداء و بيدها طفل بيده الخاتم .. لا تخف منها و اخطف الخاتم من يده .. الأمر بسيط ..

قال له زكرياء / اذن هات الاسماء ايها الصديق الوفي و تبسم ضاحكا .. و قد غزا الغرور و الطمع قلبه مجددا ..

سلمه العون اربع اسماء و امره بقراءتها منتصف الليل عند سفح الجبل و قال له هذا بخور بخر به ايضا و انت تقرأ .. و سوف تحصل على مرادك ..

تبسم زكرياء و قوى هذه المرة قلبه و قصد المكان و انتظر هناك الى منتصف الليل ...

مباشرة بعدها اشعل جمرا و بدأ بالتبخير و قراءة الأسماء .. لحظات فقط و اهتزت الارض تحت رجليه و ظهر الباب و فتح و لحظات بعدها ظهرت الشيطانة السوداء و بيدها الطفل و لم تتكلم بكلمه واحدة هذه المرة ..اقترب منها زكرياء بحذر و هي أخدت ترجع للخلف فكلما خطا هو للأمام خطوة خطت هي للخلف خطوتين حتى اصبح داخل المغارة بأكثر من خمسة أمتار .. و فجأة انقلبت الشيطانة الى صورة امه و جلست الى الارض و الطفل بيدها و هي تبكي بحرقة قائلة ان الشياطين تلعب على عقلك يا ولدي اتق ربك و تب اليه و عد الى زوجتك و ابنك .. انا امك التى تريد لك الخير ..
فهم زكرياء اللعبة و لم يتكلم و لكنه اقترب من المرأة و اراد خطف الخاتم من يد الطفل ..
فقالت له بلهجة قوية .. ارجع الى الوراء و الا حرقتك ايها الانسي ..

لكن زكرياء قوى قلبه و خطف الخاتم بقوة من يد الطفل .. الذى بدأ بالبكاء بقوة اهتزت لها جدران المغارة و سمع صياح و عويلا قويا جدا بقلب المغارة فارتجف قلبه و خاف خوفا شديد و ظهرت له اشباح و ارواح تقترب منه لدرجة قوية جدا ... و قال / اعوذ بالله منكم اعوذ بالله منكم اعوذ بالله منكم ..

فطار الخاتم من يده و ضحكت الشيطانة بقوة و قالت لقد نسيت انه لا يجب عليك ان تنطق باي كلمه ... و هذا جزاؤك .. ضرب بقوة مع الحيطان فغاب عن الوعي تماما ...

... تابع ماذا وقع لزكرياء بعدها ...



ابوسارة

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 04/11/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف المشرف العام samir في الأحد نوفمبر 16, 2014 12:18 am

والله يا ابو سارة صارت مسلسل. لكنها فعلا مشوقة
جزيت خيرا

_________________
الرائعون هم من يشعرونك بقيمة ما تقدمه
مهما كان بسيطا ويمتدحون ذلك
avatar
المشرف العام samir
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 1746
تاريخ التسجيل : 05/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف ابوسارة في الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 5:40 pm

استعاد زكرياء وعيه و استيقظ و كأنه كان بسبات عميق .. و مباشرةبعد ان استعاد وعيه ووجد نفسه بفراش و حول أشخصا بلباس أبيض و العديد من الاجهزة الطبية في يديه و صدره فقال لهم / من أنتم و أين أنا ؟؟؟

اجابه كبيرهم / حمدا لله على سلامتك .. لقد استعدت وعيك و ذاكرتك أخيرا ... أنا الدكتور العلوي .. المتابع لحالتك .. منذ أن اخبرتني الممرضة بنطقك و تحركك في الفراش و انا هنا اترقب ان تفتح عينيك ..

قال له زكرياء / اين أنا و ما هذا ؟ هل انتم من الجن ؟

ضحك الطبيب و قال انت بالمستشفى المركزي يالدار البيضاء و انت فاقد للوعي منذ أزيد من ثمانية سنوات و اليوم عاد اليك وعيك ...

قال زكرياء متعجبا / ثماني سنوات غير ممكن ... من جاء بي هنا ؟ و اي سنة هذه ؟

اجابه الطبيب / هذه سنة 2001 .. لقد وجدك بعض الرعاة بسفح احد الجبال بجنوب المغرب سنة 1993 و بك العديد من الكسور بالرجول و اليدين و الظهر .. و حملوك الى المستشفى المحلي و هم حولوك الى هنا و منذ ذالك الحين و انت فاقد للوعي الى يومنا هذا .. لقد وجدوا معك بطاقة تعريفك و اتصلنا بعائلتك و جاءت زوجتك لزيارتك لستتة سنوات كاملة لكنها غابت عنا منذ سنتين تقريبا و لم تعد تحظر لزيارتك و الاطمئنان عليك ... ربما لأنها فقدت الامل في استعادتك لوعيك .. فحالتك كانت خطيرة جدا .. أما الأن و قد استعدت وعيك يلزمك ترويض طبي و سوف نراقب حالتك و نعلمك بوقت الترويض ..

حاول زكرياء النهوظ و لكنه كان في حالة شبه شلل .. و حتى الكلمات التى ينطق بها تقيلة جدا على لسانه و لكن عقله نشيط للغاية ..

سال الطبيب مجددا هي استطيع المشي ؟

اجابه الطبيب يلزمك متاعبة طبيه و ترويض طبي لمدة ستة اشهر على الاقل .. و بعدها سيتكلف احد الأطباء المهتمين بحالتك لتسفيرك الى فرنسا لدراسة حالتك .. لانك بصراحة حالة نادرة .. لقد كانت نسب الهيرمونات تتغير كل دقيقة بجسدك .. كما ان دقات القلب لديك تتضاعف الى اربع مرات عن الشكل العادي و هو أمر غير طبيعي ..

بعد مرور اربعة أشهر من الترويض و المساعدة الطبية استطاعت الحياة ان تذب في جسد زكرياء من جديد و استطاع المشي .. خرج من المستشفى بمساعدة احد الممرضين لأجل الفسحة و طلب من الممرض ان يزور بيته .. عند وصوله سأل عن زوجته فقال له الجيران انها تزوجت من شخص امريكي بعدما حصلت على الطلاق قبل سنتين و اخدت ابنها معها و هم لا يعرفون لها عنوان لانها سافرت الى امريكا ...

سأل عن امه فقالوا له توفيت منذ سبع سنوات و ابوه توفي منذ خمس سنوات .. فبكي و غادر المكان ..

توجه لبيت الشيخ العقراشي .. فاخبره جيران الشيخ العقراشي انه توفي سنة 1995 و حمزة غادر لوجهة مجهولة بعد وفاة الشيخ ..

عاد زكرياء الى المستشفى و طلب الاغراض التى وجدت معه اثناء دخوله المستشفى .. فسلمته ادارة المستشفى كيس به بطاقته و خاتم متحجر و دريهمات من المال ..

دخل غرفته بالمستشفى و صفق بيديه سبع مرات ..و لكن ليس هناك اجابة .. العون المعين لا يرد عليه .. كرر المحاولة مئات المرات .. بدون نتيجة .. وضع الخاتم المتحجر في لسانه و ايضا المارد لا يظهر .. لقد اصبح خاتما عاديا .. انه عديم الفائدة ..

لقد خسر كل شيء .. صاح باعلى صوته و بكى و انتحب ..

فحضر الممرضون لتهدئته و أوصاه احد الممرضين بالوضوء و الصلاة .. توضا و حاول الصلاة ... و لكن عاد له الالم و الوخز بقوة بين كتفيه و سقط مغشيا عليه و مصروعا على الارض .. استنجد و بكي و وضعوه في فراشه ..

بعد اسبوعين من ذالك تم نقله الى المستشفى الوطني بباريس .. كحالة خاصة تحت اشراف طبيب متخصص ... كان يتابع دراسة تغير الهرمونات و تضاعف دقات القلب لزكرياء كحالة خاصة ..

سنة 2005 التقينا به بباريس بعد طلب من أبو الوليد بصفته صديق للدكتور جون كارلو المتابع للحالة .. و عالجناه روحانيا .. فلم يعد يتألم وقت الصلاة و لم يعد يشعر بالوخز بين كتفيه و اصبح يصلى و يقرا القران بطلاقة و بدون مشاكل ..

الأن زكرياء لازال يعيش بباريس .. على نفقة الظمان الاجتماعي الفرنسي .. و لا تتوفر لديه اي اخبار عن زوجته و ابنه ...

و لكنه ليومنا هذا لا يزال متبوعا من عالم الأرواح السفلية .. عالم الجن الأسود ..

انتهت ....

ابوسارة

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 04/11/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف المشرف العام samir في الثلاثاء نوفمبر 18, 2014 8:46 pm

جزيت خيرا
لو كنت منتج او مخرج لعملتها فيلم سينما لما فيها من التشويق واﻻثارة
سلمت يداك وتمنيت لو كانت اطول 
تحياتي وتقديري وارجوا من كل من قراها ان يساهم برايه لنحلل معا جوانب الحالة

_________________
الرائعون هم من يشعرونك بقيمة ما تقدمه
مهما كان بسيطا ويمتدحون ذلك
avatar
المشرف العام samir
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 1746
تاريخ التسجيل : 05/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف ابوسارة في الأربعاء نوفمبر 19, 2014 3:30 pm

انها قصة طويلة ورائعة الاخ سمير شكرا لك

ابوسارة

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 04/11/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اعلان رد: تتمة قصة الصحفي و الشيخ - حقيقية -

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 2:06 am

flower flower flower
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى